22-12-2015 15:10
364
جلسة في مجلس الأمن لبحث الكارثة الإنسانية في سوريا

 

 

عقد مجلسُ الامن جلسة جديدة بشأن سوريا يبحث هذه المرة الكارثة الانسانية جراء نحو اربعِ سنواتٍ من القتال .

وهذه هي الجلسة الثانية والاربعون التي يعقدها المجلس بشأن الأزمة السورية منها سبع وعشرون جلسة للوضع الانساني .

 

وفشل مجلس الأمن خلال خمس سنوات من عمر الصراع السوري بتحقيق اختراق بإتجاه ايقاف اراقة الدماء او حتى تحقيق اجماع حقيقي بين اعضاءه.

[1]واجتمع مجلس الامن الدولي 42 مرة لمناقشة ملفات تتعلق بسوريا اولها كان في السابع والعشرين من ابريل عام 2011، من بين هذه الاجتماعات خصص مجلس الامن 27 اجتماعا منها لمناقشة الوضع الانساني المتدهور داخل سوريا.

وخلال هذه الاجتماعات ايضا تمكن مجلس الامن غالبا بصعوبة من اقرار 14 قرارا بشأن سوريا اولها كان في ابريل عام 2012، واخرها في 19 من الشهر الجاري.

[1]

ثلاثة من هذه القرارات تتعلق بالوضع الإنساني في سوريا ، تؤكد بشكل عام على اهمية ادخال المساعدات الانسانية دون قيود ووقف العمليات العسكرية التي تستهدف المدنيين ، وهدد احدها وهو القرار 2139 باتخاذ خطوات إضافية في حالة عدم الالتزام.

[1]

 

قدم الامين العام للامم المتحدة بان كي مون خلال كل هذه الاجتماعات 49 تقريرا للمجلس تتعلق بسوريا ، 19 منها تتحدث عن الوضع الإنساني، وتشير جميعها الى عدم قدرة المنظمات الانسانية التابعة للأمم المتحدة على الوصول الى جميع المناطق داخل سوريا بسبب عوائق يضعها نظام دمشق امام دخول القوافل وعمال الاغاثة ، او بسبب العمليات القتالية وتواجد التنظيمات المتطرفة .


( 364 يقرأ )